مبادرة المدارس المعززة للصحة

 

 

عرفت منظمة الصحة العالمية المدرسة المعززة للصحة بأنها .. المكان الذي يلتزم فيه كل أفراد المجتمع المدرسي بالعمل على تعزيز الصحة البدنية والنفسية والاهتمام بالجوانب القيمة ومن خلال تقديم خدمات وخبرات متكاملة وإيجابية لحماية صحة الطلاب والعاملين بالمدرسة ..

 

 وعليه فإن المدرسة المعززة للصحة هي المدرسة التي :

  • تستعين بكل الجهود والإجراءات الموجودة لديها لتعزيز الصحة .

  • تتعاون مع جهات عدة مثل القطاعات لحكومية كالصحة والبلديات ولدفاع المدني ولقطاعات الأهلية والمجتمع المحلي .

  • تسعى لتأمين بيئة مدرسية صحية من خلال الإمكانات المتوفرة لديها في القطاع لتعليمي والصحي كتوفير برامج تعزز صحة وتغذية وسلامة التلاميذ والهيئة التعليمية .. كما توفر فرص لممارسة الرياضة لبدنية والنشاطات الترفيهية وتسعى إلى تنفيذ برامج إرشادية وأخرى تعزز الدعم الاجتماعي والنفسي .

  • تطبق سياسات وممارسات تعزز الاحترام للفرد ولكرامته ، كما تؤمن عدد من الفرص لنجاح أفرادها وذلك بتقدير العمل الجيد وإفساح المجال لتحقيق ذلك

  • تسعى إلى رفع مستوى صحة العاملين بها وأفراد المجتمع والتلاميذ .

وضع مبادرة المدارس المعززة للصحة عالمياً :

المدرسة المعززة للصحة هي مفهوم عالمي لتحقيق الصحة والتعليم كما عبرت عن ذلك أهداف منظمتي الصحة العالمية واليونسكو في شعاري " الصحة للجميع " و " التعليم للجميع " .. ولأن هذين الهدفين لا ينفصلان فيجب أن يحققا سوياً ويتم تحقيق الصحة في المدارس المعززة للصحة من خلال غرس وترسيخ قاعدة " مساعدة الناس على مساعدة أنفسهم " .

أي أن مبادرة المدارس المعززة للصحة تقوم على ربط التعليم بتعزيز الصحة في المدارس ، وبذلك تكون المدرس المعززة للصحة استثمار في التعليم والصحة .

وظهرت فكرة المدارس المعززة للصحة للوجود عام 1984م امتدادا لمبادرات دولية أخرى .. وقد كان الباعث على تبني مبادرة المدارس المعززة للصحة هو انتشار سلوكيات غير صحية بصورة وبائية بين الشباب خاصة دول أوروبا مثل التدخين والإدمان والعنف ..

ومن هنا بدأ المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العلمية بأوروبا تبني فكرة تحويل التثقيف الصحي إلى تعزيز الصحة .. وقد تطورت الفكرة وتم تكوين الشبكة الأوروبية للمدارس المعززة للصحة في التسعينات .. وفي عام 1995م وضعت لجنة خبراء منظمة الصحة العالمية بجنيف مقومات المدرسة المعززة للصحة .

الوضع في سلطنة عمان :

إن مبادرة المدارس المعززة للصحة ليست جديدة في سلطنة عمان خاصة في ظل الجهود المبذولة لتعزيز الصحة من خلال المدارس ..

وقد تم في عام 1999م البدء في مبادرة المدارس الصديقة للصحة في بعض مدارس السلطنة على سبيل التجربة وذلك بعد حضور ندوة عقدتها دائرة الصحة المدرسية بحضور خبير منظمة الصحة العالمية جان جونز ..

وبدأت الفكرة تتبلور شيئاً فشيئاً حتى تم مناقشتها في اجتماع اللجنة المشتركة للصحة المدرسية في العام الدراسي 2002/2003م .. وقد تم بعد ذلك الحصول على موافقة الجهات العليا في وزارتي الصحة والتربية والتعليم ..

لكن ما هي المدارس المعززة للصحة؟

المدارس المعززة للصحة هي المكان الذي يعمل فيه كافة فئات المجتمع المدرسي بالعمل على تعزيز الصحة البدنية والنفسية والاهتمام بالجوانب القيمة من خلال تقديم خدمات وخبرات متكاملة وإيجابية لحماية و تعزيز صحة التلاميذ والعاملين في المدرسة .

  

أهداف المدارس المعززة للصحة :

تسعى مبادرة المدارس المعززة للصحة إلى :

  • ربط الصحة بمحور العملية التعليمية ومنسوبيها من معلمين وطلبة وأولياء أمور و المجتمع المحيط بالمدرسة.

  • جعل البيئة المدرسية صحية تساعد على التعلم و التعليم.

  • تعزيز صحة الطلاب و الأسرة التعليمية.

  • تنمية الروابط بين المدرسة و المجتمع المحلي.

  • تبادل الخبرات بين المدارس المختلفة المشاركة من خلال إنشاء شبكة تبادل معلومات بينهم.

  

مبررات تنفيذ مبادرة المدارس المعززة للصحة بالسلطنة  :

  • يمثل الأطفال في السن المدرسي حوالي 25-30% من السكان في جميع أنحاء العالم.

  • من السهولة الوصول إلى هذه الفئة من خلال لمدارس.

  • يمكن التأثير على الطلاب من خلال برامج توعوية شاملة في هذه المراحل العمرية.

  • يمكن لهؤلاء الطلاب نقل معارفهم وسلوكياتهم الصحية من المدرسة إلى أسرهم ومجتمعاتهم المحلية.

 

مزايا المدارس المعززة للصحة :

  • تدعم الأسرة بمشاركاتها في تطوير مهارات الطلاب ومعلوماتهم.

  • تضاعف فرص إسهام البيئة لمدرسية في صحة العاملين بالمدرسة.

  • تعزز مشاركة الطلاب في المنهج من خلال اكتساب مهارات وتوجهات ومعلومات تدعم الصحة.

  • تمكن المدرسة والمجتمع المحلي من التعاون في المبادرات الصحية التي تنفع المجتمع.

تعتمد مبادرة المدارس المعززة للصحة على توفير عناصر ومكومات أساسية تم إيجازها في ثمان مكونات :

  • التربية الصحية.

  • البيئة المدرسية الصحية.

  • الخدمات الصحية.

  • تعزيز التغذية.

  • تعزيز صحة العاملين في المدرسة.

  • التربية البدنية و الترفيه.

  • تقديم المشورة و الدعم النفسي و الاجتماعي.

  • العلاقة مع الأسرة و المجتمع.

 

التربية الصحية :

لا تكتفي بإعطاء المعلومة الصحية فقط ، بل تتعدى إلى تغيير الاتجاه و السلوك وفق المحتويات الصحية في المنهج المدرسي والنشاطات المدرسية مع التأكيد على أن يُعنى التعليم و التدريب بالأبعاد البدنية و العقلية والنفسية والاجتماعية.

 

البيئة المدرسية الصحية :

تحسين البيئة المدرسة حسياً ونفسياً وإدخال التعديلات على المدرسة لتصبح قادرة على تعزيز الصحة وكل ما من شأنه دعم العملية التعليمية.

 

الخدمات الصحية :

والتي تشمل الخدمات الوقائية والاكتشاف المبكر للأمراض والإسعافات الأولية والتحويل ورعاية الطلبة ذوي الأمراض المزمنة والاحتياجات الخاصة.

 

تعزيز التغذية المدرسية :

وتشمل الإجراءات اللازمة لسلامة الجمعيات التعاونية والأغذية الموجودة بها استحداث برامج لتعزيز التغذية المدرسية تقديم التوعية الغذائية للطلاب و أولياء أمورهم والمجتمع.

 

تعزيز صحة العاملين :

كثير من العاملين في المدارس يعاني من ضغط الدم والسكري والسمنة لذلك وجب عمل برامج الخدمات الموجهة للعاملين بالمدارس لما لها من مردود كبير على العملية التعليمية كما يجب أن يشمل تعزيز صحة العاملين بالمدارس على جميع العاملين بما فيهم السائقين.

 

التربية البدنية و الترفيه :

من خلال رفع نسبة الطلبة و الطالبات الذين يمارسون النشاط البدني بصورة منتظمة وتنفيذ برامج ومسابقات تشمل جميع الطلاب في المدرسة و بما يضمن أن تكون ممارسة الرياضة نمط حياة منظم.

 

تقديم المشورة و الدعم النفسي  :

وتشمل الخدمات الإرشادية والوقائية من المشكلات النفسية والسلوكية ذات الأولوية وتقديم خدمات الاكتشاف المبكر والخدمات العلاجية والإحالة.

 

الاهتمام بصحة المجتمع المحلي :

تشمل الخدمات والبرامج التي تنقل الوعي الصحي والخدمات الصحية إلى الأسرة و المجتمع وإصلاح البيئة المجاورة للمدرسة.

ومن هذا المنطلق طبقت وزارة التربية والتعليم  مشروع " مبادرة المدارس المعززة للصحة " في 19 مدرسة على مستوى السلطنة موزعة بين المناطق التعليمية .. وجعلت تطبيقها مبدئياً  بين هذه المدارس لتقيم في نهاية المطاف وتختار المدارس الفائزة على مستوى السلطنة .

وقد مثل تعليمية الباطنة شمال  في هذه المشروع ثمان مدارس هما مدرسة المصباح للتعليم الأساسي ح1 بولاية صحم .. ومدرسة محبوب بن الرحيل للتعليم العام بولاية صحار .. ,مدرسة الصبيخي بولاية السويق..، مدرسة الطريف بولاية صحار..، مدرسة ذي قار بولاية شناص..، مدرسة محمد بن المعلا بالخابورة..، مدرسة العهد الزاهر بولاية صحار..، مدرسة حنين بولاية صحم

 
تعليمية الباطنة شمال